شكر وتقدير من هيئه بلان انترناشيونال وصندوق الامم المتحدة للسكان