حفل ترفيهي لأطفال مدارس مستقبل مصر

نظمت جمعية سيدات الأعمال بأسيوط حفلا ترفيهيا لأطفال مدارس المجتمع بأبوتيج والتي اسستها الجمعية وتشرف عليها وذلك من خلال رؤية الجمعية واهدافها بقيادة الأستاذة نجوى عبدالله رئيس مجلس إدارة جمعية سيدات الأعمال بأسيوط ودورها في قطاع التعليم والتي تعتبر مدارس المجتمع من أهم هذه القطاعات فالمدارس المجتمعية تساهم في تغيير حياة أطفال وأسر كثيرة في مصر، وفي صعيد مصر تحديداً.
وصرحت الأستاذة نجوى عبدالله رئيس مجلس إدارة جمعية سيدات الأعمال بأسيوط بأن الجمعية قامت بإنشاء عدد ٧ مدارس مجتمعيه بمركز أبوتيج تحت مسمى مدارس مستقبل مصر وتعيين عدد ١٤ مدرسة وتقوم الجمعية بدعم هذه المدارس ماديا وفنيا حيث تقوم بتجهيز الفصول وأيضا استخراج رواتب المدرسات كما انها تقوم بتنفيذ الدورات التدريبية اللازمة للمدرسات في مجال التعلم النشط وإدارة الصف وطرق تدريس اللغة الإنجليزية والحسابية 
وأضافت ان مدارس المجتمع تساهم في تعليم أولادنا في أسيوط بشكل سهل ويقرب لهم المسافات وبيتيح لهم الفرص يلاقوا التعليم الي نفسهم فيه، وبيساعدنا كمان نقضي على ظاهرة الأطفال المتسربين من التعليم والأطفال الذين يعملوا مع أهلهم أو بتضطرهم الظروف لكده.. فالمدارس المجتمعية بتساعدهم إنهم يرجعوا تاني يكملوا تعليمهم
وأن الطلاب في كتير من محافظات وقرى الصعيد لا يجدوا مدارس قريبة منهم.. وهذا يصعّب المشوار عليهم أو ممكن يحرمهم تماماً من التعليم خاصةً لو بنات.. فأهلهم بيخافوا عليهم من مخاطر الطريق وطول المشوار. فمدارس المجتمع تكون قريبة منهم وتزيل هذا العائق وقد شارك بالحفل ٢٥٠ طفلا من هذه المدارس 

وأضاف  أحمد بهي مدير جمعية سيدات الأعمال أن المدارس المجتمعية توفر للأولاد والبنات في القرى مكان سهل وقريب من البيت.. وبتوفر بيئة مناسبة للتعليم، وأيضا .. طريقة التعليم نفسها مختلفة في فصل مدرسة التعليم المجتمعي، وبيتم تدريب المدرسين بحيث يكونوا مؤهلين للتعامل مع الأطفال وتربيتهم بشكل سليم قبل تعليمهم.. فالطالب يستطيع أن يشارك بنفسه ويتعلم مهارات مختلفة وهو بيتعلم المنهج في نفس الوقت وبياخد الشهادة التي بتؤهله للمرحلة القادمة من التعليم وان الجمعية ستظل تولي اهتمامًا كبيرًا بتنمية القرى والوصول إلى جميع أفرادها والفترة القادمة سيتم تنفيذ العديد من المشروعات التنموية بالتعاون مع هيئات دولية عديدة